fbpx
Jouurney
هيا نسافر معًا

المعالم الأثرية في سوريا: رحلة تاريخية مذهلة في أرض الحضارات القديمة

ولأنها تقع جغرافياً في موقع استراتيجي، فإن سوريا كانت منذ آلاف السنين أرضا يتنافس عليها الغزاة ويعيد بناءها الحماة، كيف لا وهي مهد الحضارات؛ وبينما تعيد الأخبار المؤسفة سوريا إلى دائرة الضوء، نأبى إلا أن نتذكر جمال هذا البلد صاحب الثراء اللامتناهي لتاريخه وثرواته، لنكتشف معًا المعالم الأثرية في سوريا الحبيبة، والتي رغم كل ما يحدث فيها تبقى وردة الشام تغدق علينا حضارة.

أهم الآثار في سوريا

مرت سوريا، البلد الذي يعود تاريخه إلى ألاف السنين، بأوقات مضطربة في السنوات الأخيرة. لكن وعلى الرغم من الحرب المدمرة، لا تزال فخر الأمة تتألق من خلال معالمها الشهيرة التي واصلت الصمود بفخر. في هذا المقال ندعوك لاستكشاف بعضا من أهم المعالم الأثرية المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي. سنقوم بجولة مليئة بالعاطفة، من مدن دمشق القديمة وبصرى وحلب إلى واحة تدمر مروراً بقلعة الحصن عبورا بقلعة صلاح الدين، دون أن ننسى قرى شمال سوريا القديمة. انطلق معنا في رحلة استثنائية إلى قلب التاريخ السوري العظيم.

المعالم الأثرية في سوريا-

1دمشق: العاصمة خالدة بكنوزها تاريخية

العاصمة دمشق، واحدة من أقدم المدن المأهولة بالسكان في العالم، هي جوهرة تاريخية حقيقية. مركزها التاريخي عبارة عن متاهة من الشوارع الضيقة، والمساجد والأسواق الصاخبة. كما تشهد أهم المعالم الأثرية في دمشق على تاريخ المدينة الغني وهندستها المعمارية الاستثنائية. إليك أهم المواقع الأثرية في دمشق العاصمة السورية:

الجامع الأموي:

الجَامع الأموي، المعروف أيضًا باسم الجامع الكبير بدمشق يعتبر  بحق جوهرة العمارة الإسلامية الملفتة. بدأ تشييده في القرن الثامن، ليبرز كمثال حي على العمارة الإسلامية الأصيلة. يجذب المسجد بفسيفساءه المذهلة ومآذنه الشاهقة وتاريخه الرائع الزائرين من جميع أنحاء العالم.

 

المتحف الوطني بدمشق:

يعد متحف دمشق الوطني أكبر متحف في سوريا، ويضم مجموعة كبيرة من القطع الأثرية والمكتشفات الأثرية. تَأسس عام 1919، وهو يغطي أكثر من 11000 عام من التاريخ السوري، ويضم كنوزًا من المواقع الأثرية الرئيسية مثل ماري وإيبلا وأوغاريت. يمكن للزوار اكتشاف المنحوتات والسيراميك والمجوهرات وغيرها من الأشياء التي توضح الثراء الثقافي للبلاد.

 

المنطقة التاريخية في دمشق:

هي منطقة محصنة تحتوي على العديد من المعالم الأثرية الرائعة في دمشق سوريا. تم بناء أسوار الحي في فترة الإمبراطورية الرومانية، وقد حافظت المنطقة على العديد من المباني الفريدة والآثار القديمة.

أثناء المشي في شوارع المنطقة، يمكنك الاستمتاع بالآثار التاريخية الاستثنائية والاستمتاع بالجو الغارق في التاريخ.

المعالم الأثرية في سوريا: بوابة المعبد الروماني لجوبيتر:

تقع في نهاية سوق الحميدية، وتعتبر من أهم المعالم الأثرية في المدينة بوابة. معبد جوبيتر الروماني من بقايا العصر الروماني يشهد على أهمية المدينة خلال هذه الفترة. وهو مثال رائع للعمارة الرومانية. بقي من آثاره بعض الأعمدة، كما تتناثر بعض مبانيه في المحلات والبيوت والخانات المجاورة.

معبد جوبيتر. المعالم الأثرية في سوريا

2بصرى: مدينة روما

نتجه الآن إلى الجنوب، أين يقع موقع أثري مهم في سوريا تم تصنيفه تراث عالمي. إنها مدينة بأكملها تدعى بُصرى، تقع على بعد 150 كم من دمشق في محافظة درعا، حيث كانت ذات يوم مدينة رومانية مهمة. شُيدت منذ 2500 عام، ورغم تضرر المنطقة من جراء القصف. إلا أن مسرحها ظل قائماً حتى اليوم، ويعتبر أحد أفضل المسارح المحفوظة في العالم.

تخيل العروض الرائعة التي كانت تقام هناك. حتى شوارع البلدة القديمة المرصوفة بالحصى مازالت تكشف عن بقايا ماضيها المجيد.

إلى جانب المسرح والمدرج الروماني الشهير توجد بعض المعالم التاريخية المهمة المدينة:

  • لا يمكن أن ننسى قلعة بصرى الواقعة على تل، وهي عبارة عن مجموعة من التحصينات التي تعود إلى فترات مختلفة. ولا سيما العصور الرومانية والبيزنطية والإسلامية
  • على بعد حوالي 50 كيلومترًا من بصرى يقع قصر الحير الشرقي في المنطقة الصحراوية. هو أيضا دليل على فن العمارة في المدينة القديمة، بُني في القرن الثامن، وقد استخدمه الخلفاء الأمويون كمنزل صيفي.
  • يحيط بالمدينة أسوار تعود إلى عصور مختلفة بنى الرومان العديد منها. تشهد هذه التحصينات على الأهمية الاستراتيجية لبصرى عبر العصور.
  • جَامع بصرى الكبير أو مسجد عمر، هو من أقدم المساجد في سوريا. حيث مبنى من القرن السابع ويتميز بالعمارة الإسلامية الجميلة

.

3المدن الأثرية في سوريا حلب: لؤلؤة الشام

حلب، التي كانت ذات يوم مفترق طرق رئيسي على طريق الحرير، هي مدينة غنية بالثقافة لا مثيل لها. مركزها التاريخي، أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، مليء بالكنوز المعمارية مثل الجامع الكبير في حلب والقلعة. على الرغم من الدمار الذي سببته الحرب، يتم إعادة بناء المدينة تدريجياً، وهذا دليل على تصميم الشعب السوري على الحفاظ على تراثه.

 

4المعالم الأثرية في سوريا: تدمر واحة العجائب

تقع واحة تدمر في قلب الصحراء السورية، وهي موقع أثري استثنائي. أعلنتها اليونسكو  أيضا موقعًا للتراث العالمي في عام 1980. وقد تم بناء المدينة قبل ألفي عام من الميلاد.

وأنت تتجول في هذه المدينة الساحرة، ستلاحظ تأثيرات مكثفة من العمارة اليونانية والرومانية والفارسية. وقد جعل ذلك مدخلًا فريدًا للتعرف على تلك الفترات التاريخية، فضلاً عن الحوار بين الحضارات.

تشهد أطلالها على العظمة الماضية لهذه المدينة المزدهرة، والتي كانت يوما ما مركزًا تجاريًا مهمًا بين الشرق والغرب. الأعمدة المهيبة والمعابد والمقابر تسرد لك تاريخ تدمر الرائع دون أن تتكلم، وتقدم رؤية فريدة للحضارة القديمة.

.

5موقع أثري في سوريا قلعة الحصن

تطل قلعة الحصن أو قلعة الفرسان على مدينة حمص، وهي قلعة رائعة، بنيت في القرن الثالث عشر من قبل فرسان الإسبتارية، وهي واحدة من أكبر القلاع الصليبية التي لا تزال قائمة.

في الحقيقة، مدينة حمص لا تضم فقط قلعة الحصن، هناك المزيد لاكتشافه في المدينة التاريخية؛ هناك بازار حمص القديم وهو وجهة سياحية شهيرة، والمسجد الأموي الذي يعود تاريخه إلى العصر الأموي في القرن الثامن الميلادي. بالإضافة إلى الكنيسة الكبيرة إحدى أقدم الكنائس في سوريا، وتحتوي على العديد من الرموز الدينية والأعمال الفنية القديمة.

هذه المعلم الأثرية في سوريا وبالتحديد في حمص هي شهادة على تاريخ غني ومتنوع، يعكس الفترات والثقافات المختلفة التي شكلت المدينة على مر القرون.

المسجد الأموي- المعالم الأثرية في سوريا

6القرى القديمة في شمال سوريا: كنوز محفوظة

تقدم القرى القديمة في شمال سوريا، مثل سيرجيلا وأفاميا وسانت سمعان، نظرة رائعة على الحياة الريفية السورية عبر العصور. هذه القرى، التي يعود تاريخها إلى العصور القديمة المتأخرة والعصور الوسطى، تستعرض بنى فريدة ومناظر طبيعية خلابة. ومن أهم المعالم الأثرية هناك:

  • قرية سيرين، التي تقع في محافظة حلب، وتشتهر بموقعها الأثري الذي يرجع إلى العصور القديمة. تضم القرية معابد رومانية وبيزنطية، والعديد من المعالم الأثرية التي تعكس التاريخ المتنوع للمنطقة و سوريا.
  • ليس ببعيد، تلوح في الأفق قرية كفر نبودة، والتي تعد من أقدم القرى في سوريا، وتقع في محافظة إدلب. تشتهر بمساجدها وآثارها القديمة التي تعود إلى العصور الإسلامية المبكرة.
  • في نفس المحافظة وجهة سياحية رائعة في سوريا، وهي قرية سرمين التي تعود إلى العصور الصليبية، وتوفر إطلالات رائعة على المناظر الطبيعية المحيطة.
  • من القرى القديمة المهمة في محافظة حلب أيضا قرية كفر تيخرم التي تتميز بتراثها العربي والإسلامي، وتضم مساجدا تاريخية ومنازل تقليدية رائعة مصنوعة من الحجر.

.

7 المعالم الأثرية في سوريا: قلعة صلاح الدين سوريا

تطفو القلعة على تل شاهقة بفخر فوق المدينة، لتذكر بماضي سوريا المجيد والشجاعة الأسطورية للقائد العظيم صلاح الدين الايوبي. كما أنها موقع تاريخي ذو أهمية كبيرة. فهي موطن للعديد من المعالم الرائعة التي تعكس العظمة المعمارية وتاريخ المنطقة. فيما يلي أهم معالم القلعة:

  • الجامع الكبير الواقع داخل قلعة صلاح الدين. يتميز بأعمدة رخامية منحوتة بدقة وأقواس رائعة تزين القاعة. تضيف الأنماط الهندسية المعقدة والنقوش العربية لمسة فنية راقية على المسك بأكمله.
  • قصر صلاح الدين التاريخي، المعروف أيضًا باسم دار الأيوبيدي، هو قمة حصون القلعة. يتكون من عدد كبير من الصالات الجميلة. تشهد الأسقف المقببة والفسيفساء المصممة بدقة والأفنية الداخلية الهادئة على التطور الفني في ذلك الوقت.
  • حمام النحاسين، هذا الحمام العام التاريخي الواقع في القلعة يقدم نظرة رائعة على فن العمارة وعادات الماضي. يمكن للزوار استكشاف الصالات المختلفة، بما في ذلك الحمامات الساخنة والباردة وصالات الراحة وصالات التدليك.
  • الأسوار وأبراج المراقبة التي من خلالها يمكن للزوار تخيل الدفاعات الملحمية والمعارك التي وقعت في الماضي.

أقدم آثار في سوريا

معروف عن سوريا أنها متحف التاريخ، حيث أكدت بعض المصادر أنها تحوز على أكثر من 3 آلاف موقعا أثريا. كما أنها تحتضن بعضًا من أقدم الآثار في العالم، تعود بعضها إلى آلاف السنين. وهذه بعضا من أقدم الآثار في سوريا:

  • تيل أسوان: مدينة تيل أسوان واحدة من أقدم المستوطنات المعروفة في العالم، يعود تاريخها إلى العصر الحجري، أي قبل حوالي 10,000 سنة.
  • أوغاريت: أوغاريت في منطقة اللاذقية هي واحدة من أقدم المدن السورية، وتعود توابعها الأثرية إلى العصور البرونزية (حوالي 6000 سنة قبل الميلاد).
  • أباميا: تعود مدينة أباميا إلى العصور الرومانية وتتميز بمسرحها الروماني القديم وقوس النصر، ومعبدها الذي يعتبر واحدًا من أبرز المعابد الرومانية في العالم.

ختاما

كل ما ذكرناه عن المعالم الأثرية في سوريا ما هو إلا مجرد أمثلة قليلة من الآثار المهيبة في سوريا. العَديد من هذه الآثار قد تضررت جراء النزاعات الأخيرة في البلاد، لكن الحفاظ على هذا التراث الثقافي أو التذكير به يعتبر أمرًا هامًا، لنذكر أن سوريا لا زالت قائمة وستعود أجمل مما كانت. الآثار والمواقع التاريخية هي شهود صامتة تحكي لنا تاريخ البلاد المجيد، والمعالم الأثرية فيها هي جزء من حكاياتنا جميعا في الماضي البعيد. بلاد تستحق استكشافها والحفاظ عليها للأجيال القادمة.

رحلاتنا السياحية لا تنتهي، لذلك ندعوك لمتابعة باقي مقالات مدونة جورني الرائعة:

 متحف الشمع في دبي

تعليق 1
  1. […] المعالم الأثرية في سوريا: رحلة تاريخية مذهلة في أرض الح… […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد